الدولة

أكتوبر والجيل الجديد 

 

طارق سالم

نعم شرف لنا جميعا ان نحتفل بهذا النصر الخالد الذي أعاد الكرامة المصرية والشرف العسكري إلينا ونحن جميعا نشكر الجيش المصري العظيم على هذا ونشكر الشعب أيضا لأنه شارك في هذا النصر بتكاتفه وتعاونه لإعلاء كلمة الوطن والغيرة عليه ونسي همه وأحزانه وشارك بكل ما أوتي من مال ومجهود . هنيئا لنا جميعا بهذا النصر . ولكن

أتمنى أن نستفيد من هذا النصر على أرض الواقع وليس بالاحتفال ونفكر ماذا أعددنا لهذا اليوم حتى أتي النصر بإذن الله كل الشعب بقياداته ورؤساءه وطوائفه أخذوا بالأسباب وإعداد العدة لإعادة مصر وتوكلوا على الله حق تواكله ثم أتي النصر من عند الله .

أرجوا أن نعد العدة لإعادة مصر بجد اليوم وليس بالقول ولكن بالعمل الجاد المخلص وأن نعى الدرس من حرب أكتوبر ونتكاتف ونتعاون ونؤثرها على أنفسنا حتى تعود مصر الأم لأبنائها . ولا نعيش على الماضي سنين طويلة وأعوام مديدة ولكن نفكر في اليوم ماذا تحتاج مصر مننا جميعا حتى تقوم مت كبوتها وبجد نقدر زي ما قدرنا في أكتوبر . ويكون شهر أكتوبر هو البداية بجد لنعمل جميعا على تعود مصر إلى حضن ولادها وشعبها . ولا نبكي على اللبن المسكوب . فلابد على الدولة أن تعمل جاهدتا على زرع روح أكتوبر في أعماق الجيل الجديد وتحسه على العمل والتعاون والإيثار . والجيل الجديد يقدر والله يعمل كل شئ لأن لديه التكنولوجيا والعلم والثقافة المتحضرة . وهذا ما أتمنى أن تقوم به الدولة لجيل الجديد لأنه هو ده مستقبل مصر وهو الذي سوف يحمل الراية مستقبلا . فعلى الدولة أن تحتفل نعم ونحن معها ولكن أن لابد ان يكون التفكير والإتجاه كله منصب للجيل الجديد لأنه يقدر يصنع المعجزات . وأتمنى أن البلد تأخذ بأيديهم لكى تنهض مصر وتعمل على زرع الوطنية بداخله والانتماء من خلا التعايش معه بجد والعمل على أخذ أفكاره وطموحاته وأماله بجدية . وجيل مصر الجديد والله يشرف أي بلد ويقدر بس نوفر له الإمكانيات ونذلل له العواقب ونيسر له طريق الابتكار والإبداع وسوف نري مصر في صورة جميلة جديدة مع هذا الجيل الجديد .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق