إلي وزارة الخارجية من ضيع حقوق العمالة المصرية

لم بجد المصريين احتراما لأداميتهم وحقهم الإنساني

كتب /أبو الطيب عسران  @ عزة عيد

 

 

ولم يكن  مقتل العامل المصري أحمد حسن ابن أولاد صقر الشرقية شهيد الغربة أول حادثه من ذلك النوع

فقد تعرض المصري في الخارج لكثير من المشاكل ومازال يعانى منها.

ففي الأردن عانى المصريون في الآونه الأخيره من الكثير من المشكلات والقرارات الصعبة التي جعلت انفاسهم تضيق وازدادت همومهم واتعابهم بسببها ولعل من أبرز تلك القرارات

هو قرار الأجازات عند تغيير الكفيل فلابد من قضاء 6 شهور على الأقل في التصريح وبعدها يتمكن المغترب من الرجوع إلى بلده أما قبل قضاء تلك المده فلا يستطيع مهما كانت ظروفه  وهذا ايضا يقلل من مدة أجازته

 

وهنا تأتي المشكلة الثانية وهي رسوم تصاريح العمل التي وصلت 515 دينار رسوم التصريح الاساسيه غير استغلال الكفلاء والسماسره فقد تصل إلى 1000 دينار وربما تتخطى ذلك الى جانب الضمان الاجتماعي مما يجعل تجديد التصريح مهمة صعبة تواجه المصريين في الاردن

 

واستكمالا لمشكله الاستغلال تأتي المشكله التاليه وهي براءة الذمه فعلى المغترب الحصول على براءة ذمه من الكفيل السابق عند تغييره وقد يستغل الكفيل هذه النقطه في طلب مقابل مادي لإعطائه ذلك وقد لا يعلم المكفول شيئا عن كفيله أو مكان وجوده أو كيفية التواصل معه للحصول علي براءة الذمة   وبراءة  الذمه  يلزمها  ايضا ابتزاز من الكفيل  للعامل     .  لماذا براءة الذمه   وقد اخذ  الكفيل  جميع حقوقه  طوال سنة  الكفاله . اما يكفيهم  ذالك  ان براءة الذمه   جعلت الكفيل يطالب العامل  بدفع  مبلغ معين  حتى  يتقي شره ويعطيه الأذن  ان يجدد على كفيل  اخر   والاخر يستعبده  بنفس  الطريقه

ولا بد  ايضا من تصويب الاوضاع أي إعطاء فرصه لكل العمال المخالفين والذين لا يعملون مع كفيلهم لتصحيح اوضاعهم ورفع الغرامات عن العمال المنتهيه تصاريحهم واعطاء مهله لتحويل التصريح الزراعي إلى مفوضيه وهذا القرار تمنحه الحكومه الاردنيه لمده شهرين من كل عام و هناك معوقات ومعرقلات أمام الكثيرون الذين لا يستطيعون تصويب اوضاعهم خلال تلك المده القصيره

لم تكن هذه هي كل المشكلات التي يعانيها المغترب المصري بالاردن ولكن ربما تكون أبرزها غير مذلة واهانة وتسلط الكفلاء ولكن من يستمع لهم او شعر بمعاناتهم والسفاره المصريه تغمض عينيها عن هموم رعاياها وتتبع سياسة أذن من طين وأذن من عجين

انت فين يا حكومة مش بردوا دول ولاد مصر

 

مش احمد بس اللي بيحصل معاة كدة في مليون احمد بالغربة وبالسجون والمسؤلين المصريين ولا حياة لمن تنادي ….من اسبوع توفى وافد مصري بسبب الضرب والسحل وتم تزييف التقرير والان احمد وبكرة غيرة ….

لازم معاقبة المسؤلين عن هذا والوقف بوجهة هذا العهر من دول العرب ضد المصريين

 

قال هيثم سعد، المتحدث الرسمى باسم وزارة القوى العاملة، أن عدد العمال المصريين بالخارج يقارب 5 ملايين عامل.

 

 

واستعرض الآن عليكم جزء ضئيل من بعض الحوادث التي تعرض لها مصريين أبرياء في الخارج:

في نوفمبر 2015، توفي مواطن مصري يدعى أحمد عاطف فرغلي، إثر حادث دهس سجل كقضية قتل عمد بقسم شرطة ميدان حولي، في محافظة حول بدولة الكويت، فيما أصيب مواطن آخر في نفس الحادث

 

في أبريل 2016، عثرت قوات الأمن البريطانية على جثة محروقة لمواطن مصري يدعى شريف عادل حبيب ميخائيل، في إحدى ضواحي العاصمة لندن،

 

 

وفي مايو 2016، توفي مواطن مصري يدعى محمد باهر صبحي، 32 عامًا، بمدنية نابولي الإيطالية، إثر ضربه بآلة حادة من قبل مجهولين

 

وقال صبحي إبراهيم، والد الشاب المقتول خلال مداخله هتافية ببرنامج “يحدث في مصر”، إن نجله أحيانًا كان يعمل بمزارع عنب، واعتاد طوال فترة إقامته بإيطاليا على العمل كعامل يومية.

 

وفي فبراير من نفس العام،  تعرض المواطن وليد حمدي، بالمملكة العربية السعودية على يد 3 مواطنين سعوديين قاموا بضربه ودهسه بالسيارة، ما أدى إلى وفاته.

 

في أبريل الماضي، قال حازم رمضان، قنصل عام مصر في جدة، إن القنصلية العامة تتابع حادث وفاة المواطن أحمد الهادي عبده سليمان، بعد طعنه من أحد المقيمين يمني الجنسية إثر خلاف في الطريق بين الجاني والمجني عليه في محافظة خميس مشيط التابعة لإمارة عسير جنوبي المملكة العربية السعودية، وألقت الشرطة القبض على المتهم الذي اعترف بقيامه بالاعتداء بالطعن على المواطن المصري.

 

توفي مواطن مصري في مستشفى جبل الزيتون بالأردن، إثر تعرضه للضرب على رأسه من قبل آخر بسبب خلاف مالي على مبلغ 2000 دينار لشراء سيارة.

وما حدث للشاب المصري بالكويت وفي الآخر بعد وفاته أصبح هو الجاني وغيره الكثير والكثير

يا ترى إلي متي سيستمر هذا المسلسل

 

 

 

ماذا تبقي يا حكومتنا، فالمصري يدهس ويقتل دون ذنب

ولا يسعي احدا حتي في أخذ حقه

الي متي يستمر هذا المسلسل الدموي

عن aboeltayb

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*