اعتمدت الماسونية على عوامل لمحاولة دحر الدين الاسلامى

 

المال والبنون والنساء

كتب / محمدعبدالمجيد المصرى

وهناك علاقة وثيقة بين المال والبنون وعلاقة وثيقة بين المال والمراة المسلمة

عندما سيطرت الماسونية العالمية على اقتصاد ومقدرات الدول المسلمة بالمنطقة العربية بدات توجية المال الى المراة والبنون بما يتناسب مع توحهاتها الفكرية الماسونية

اولأ المال والبنون ————————————

المال العنصر المسيطر على عقول البشر بصفة عامة وخطة الاستيلاء على مقدرات الدول المسلمة جاءت فى او الخطة الماسونية حيث استغلالهم للمال بما يتناسب مع تواجهاتم الفكرية الشيطانية مع البنون فى استغلال ظروف المعيشة الاقتصادية والمادية لهم عنصر اول فى السيطرة على البنون واستغلالهم فى طرق كثيرة – العنصر الخائن كما شهدنا الفترة السابقة من ظهور شباب تم تجنيدهم واستغلالهم الاستغلال الامثل فى دحر انظمة كانت تقف عائق أمام الماسونية الشيطانية ولا داعى ذكر الاسماء داخل الدولة المصرية وداخل دول المنطقة العربية – العنصر الثانى الذى تم استغلال البنون فيها من خلال عامل المعيشة هو استيردهم من الدول العربية وتم تجنيدهم وتدريبهم تدريبات فوق طاقة البشر وتم تصديرهم الينا فى شكل أرهابيين – العنصر الثالث فى استغلال البنون هو استثمارهم واستغلال الظروف المعيشة الاقتصادية والمادية وتم أستغلالهم فى أعمال جنسية ومثيرة ونشر الرذيلة داخل المجتمعات العربية حتى اصبحت بعض الدول الاسلامية تستخدم الاعمال الجنسية لاذدهار اقتصادها بعد ان تم السيطرة الاقتصادية من قبل الماسونية الشيطانية بل وتم كسر المبادىء الاسلامية فى الكثير من الدول وللاسف تم استغلال هؤلاء الشباب بشكل قانونى من خلال المنظمات الحقوقية والمنظمات الخيرية وتحت الكثير من الشعارات مثل الحرية الاجتماعية والعولمة والعلمانية حتى جاء الفكر المثليين وما خفى كان اعظم داخل هذا الموضوع وهناك امثلة وشواهد كثيرة مخابرتية وغير مخابراتية

ثانيا المراة المسلمة وعلاقتها بالمال

————————————-

بعد سيطرة الشيطان الاكبر الماسونى على اقتصاد الدول ا لاسلامية اصبح من السهل أستغلال الدول والمراة بصفة خاصة كأداة لموجهة الدين الاسلامى وموجهة المبادى والتشريع السماوية وموجهة الدول من خلال المراة المسلمة التى وقعت تحت الظروف الاقتصادية والمادية وتم استغلالها استغلال أمثل وعلى نطاق واسع فى الاعمال الفنية والاعلامية – وفى الاعمال المخابراتية – وانتشار استخدامها فى الاغراض الجنسية سواء عن طريق القنوات التلفزيونية والمكالمات الدولية او عن طريق استخدامها داخل الدول التى يعتمد اقتصادها على انتشار الرزيلة وانتشار الايدز فى المجتمع الاسلامى الامر الذى أدى الى اهمال الابناء بصفة مستمرة حتى تم وقوعهم معا تحت فكر الماسونية العالمية واصبحت الماسونية العالمية تمتلك اقتصاد الدول وشباب ونساء الدول الاسلامية فى موجهة اكبر وهى المواجهة العسكرية التى اصبح الشباب هو العنصر المؤثر على أرض الواقع والنساء العنصر المؤثر فى العملية المخابراتية لذلك كان من السهل عليهم سقوط أنظمة الدول العربية

عن Mohamed Nasr

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*