اجتماعيةرياضة

النادي الأهلي والمزاج العام بمصر

النادي الأهلي والمزاج العام بمصر

طارق سالم

لابد من الحفاظ على النادي الأههلي ومنظومته لأن المزاج العام لأغلبية الشعب المصري مرتبط ارتباط وثيق بحال النادي الأهلي منذ نشأته فترى

عندما يكون النادي الأهلي بأحسن حال ومنتصرا في جميع المحافل المحلية والقارية والدولية تري وتشاهد وتسمع بالشارع المصري أحلى الكلمات رويرتفع المزاج العام للشارع المصري ولجميع العاملين بالدولة ويساعد على تنشيط العقل وراحة البال ويزيد من جودة العمل لأن كل منهم يذهب إلى عمله مبكرا وهو في قمة نشاطه الذهني والجسدي فترى البائع بالأسواق ينشد الأناشيد ويحد من الأسعار من أجل النادي الأهلي

وتري بالأفراح والمناسبات السعيدة دائما يذكر النادي الأهلي ويتغنوا به لعمل روح الفرح ومشاركة الحضور بالأغاني والرقص على أنشودة النادي

و جميع أحوال ومزاج الشعب المصري مرتبطة بانتصار النادي الأهلي في المنازل ومدى السعادة التي ترفرف على البيت والعائلة وسعادة الأطفال وفي الشوارع وفي الكافيهات وفي المقاهي وفي المواصلات وفي جميع المصالح الحكومية يطل المزاج العام على كل هؤلاء بمجرد فوز النادي الأهلي . وعندها كل من هؤلاء ينسى مشاغل الحياة وارتفاع الأسعار والمتاعب التي تحيط به ويفرح ويمرح برغم آلامه وأوجاعه لان النادي الأهلي بقلب كل منهم وهو البروتين الذي يتغذى عليه روحانيا .

وبالأمس كانت فرحة عارمة بالشارع المصري وبكل بيت وكل حارة وتغير المزاج العام لدى الكل عندما حصل النادي على بطولة الدوري هذا العام وفوزه أمس ببطولة كأس مصر وجمع بين البطولتين وحصد كل الألقاب .

وبالفعل حدث أمس تغيرت سلوكيات الشعب وأخرج حلو الكلام وأحسن التعبيرات ولبى كل المطالب وغنى كل الأناشيد الوطنية والأهلوية وأصبح الشارع أمس شارع النصر كل به يضحك ويبتسم للأخر وتعلو التبريكات وتتنهد القلوب بالعشق الدائم للأهلي وجنوده ونسي كل من به أى آلام أو تعب أو مشقة الحياة أو حتى قلة الزاد ومنهم من لا يملك قوت يومه ولا يحمل بجيبه ما يكفى لقمة ليله ولكنه بفوز الأهلى تجف الآلام وتتيسر الحياة ويكثر الزاد ولو حتى بالإيحاء لأنه عشق لا يموت وعشق يغنى عن كل هذه الأحاسيس عشق يوفر الحب والحنان والتواصل بين العاشق والمعشوق .

فها هو النادى الأهلى نادي الوطنية نادي البطولات نادي الفرحة .

وهو دائما صاحب المزاج العام بمصرنا الغالية

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق