فن وثقافة

الوقوف دقيقه حداد على  جميع ارواح الشهداء   فى ملتقى مصر ومواجهة الارهاب بالهناجر

الوقوف دقيقه حداد على  جميع ارواح الشهداء   فى ملتقى مصر ومواجهة الارهاب بالهناجر

بالصور ملتقى   الهناجر الثقافى  عن  مصر ومواجهة الارهاب

 

المؤامرات مازالت قائمه     مستمره   ضد مصر وهدفها استنزاف مصر حتى تسقط بالنزيف وكل هذه المؤمرات  تاتى لتقدم ونهوض وانجاز  مصر   ولاكن رغم كل هذه الاشواك   بوادر الامل تتطل فى الافق  ونضع اقدمنا على الطريق الصحيح   انظار العالم جميعها   تتجه الى مصر  مصر تواجهه الارهاب بكل حزم وقوه  وتحقيقها لنجاحات متواليه  ضد هذا الارهاب الاسود  الجامعات المتطرفه صاحبة الافكار الهادمه   حتى الان  هذه حرب نخوضها  وهذه الحروب اكثر  حروب من الحروب التقلديه   فهى اكثر شراسه  هؤلاء المتطرفون ياخذون من الدين شعار ومن العقيده ستار    يقومون باعمال تدمير وتخريب  تحت ستار هذا الدين  وكان اقربها الحاذدث الاخير  حادث  الواحات التى اثر على كل مصر ومصريه واستشهدوا اعداد من ابناء الشرطه  الابرار   تامنا وبعد اقل من اسبوعين من الحادث اثلجت صدورنا  بالفخر والفرحه  بفضل الله اولا ثم قواتنا المسلحه  الجيش والشرطه المصريه  من الامن الوطنى ونسور الجو ورجال الصاعقه  والمظلات تحيا لكل هؤلاء

بهذه الكلمات افتتحت الناقده الدكتوره” ناهد عبد الحميد ” ملتقى  الهناجر الثقافى التى سلطت الضوء فى  هذا الملتقى عن   مصر ومواجهة الارهاب

 

فيما اكد  “اللواء  محمود خلف” الخبير الاستراتيجى باكاديمية ناصر العسكريه     مصر لم  تركع ولا تقع ابدا  واترك  البيحلم يحلم    ،   الجيش المصرى قوه مسلحه  واقوى  الجيوش فى الشرق الاوسط  وتمركزه العاشر  على العالم   واضاف ان العالم اعطى المسئوليه  لفخامة الرئيس عبد الفتاح السيسى  والجيش المصرى تاميم الملاحه العالميه  فى البحر الاحمر والابيض وهى منطقه ملتهبه  فمصر دوله عظمى

ال عايز يحلم يحلم  ولاكن الرساله واضحه جدا  الارهاب راصد روحنا المعنويه ونحن كقوات مسلحه عندنا   اثنين من الرد   الاول  نضعهم فى كيس  من الزباله ونصدره  ، والثانى    موتوا بغيظكم   فكريم حتكسروا الاراده الوطنيه   نحن 100 مليون  مش حنموت وضدكم   وخدوا الدرس من 67 و73  اليهود اتعلموا الادب وخدوا الدرس   وانتم حتاخدوا  قوووى  مش حتنسوا   ابدا   القوات المسلحه  استعداد  على الدفاع عن مصر والعالم كله   برا وبحرا وجوا  تحيا لشهدا ال  دائما فى روحنا وبتقوى بهم  الى الان

 

ومن جانبه قال المتحدث العسكر السابق  “العميد محمد سمير” عندما نسمع السلام الوطنى   لابد من ترديد كلماته العظيمه   التى ترسخ دائما  الانتماء والولاء بداخلنا ومن هنا نعلم ابنائنا  قيمة الولاء  والانتماء  واضاف ان  فى القوات المسلحه عندما يعزف السلام الوطنى  تهتز  اركان القاعات  من الكلمات السلام الوطنى لذلك لابد ان لا نقف عند العزف الوطنى  لاستماع ولاكن ترديد كلماته امر مهم جدااا   وناشد الجميع ان  يقول لاصدقائه وجيرانه والجميع على    ترديد الكلمات  مع العزف  نوسع هذه الثقافه للجميع

 

واضاف عقب السقوط المدوى لمشروع الشرق الأوسط الجديد تحت أقدام الشعب المصرى العظيم فى يوليو 2013، جن جنون صانعيه من القوى الدولية والإقليمية التى كانت تتصور أنها بتحالفها مع جماعة الشر الإرهابية قد باتت على مرمى حجر فقط من تحقيق أوهامها الهشة التى سرعان ما إنهارت تحت وطأة هدير أحذية المصريين، ، فمنذ أربعة سنوات وثلاثة شهور وحتى الآن بذلوا كل جهدهم الدنىء فى الثأر لكرامتهم الاستعمارية المذبوحة، فمارسوا معنا جميع أنواع الضغوط السياسية والاقتصادية الممكنة، وأشعلوا لنا فى توقيت واحد كل محيطنا الحدودى والإقليمى، وساعدوا عناصر الجماعة الإرهابية الخائنة بكل ما أوتوا من قوة بالتخطيط والتمويل والإمداد اللوجستى غير المحدود على تنفيذ عملياتهم الإرهابية الخسيسة بالداخل بمستويات وأنماط مختلفة،فتنوعت عملياتهم القذرة ما بين «استهداف البنية التحتية للدولة – استهداف قوات الأمن من أبطال الجيش والشرطة – استهداف رجال القضاء والمحاكم – استهداف الكنائس والأماكن والأهداف السياحية وغيره  فلقد وهب الله مصر رجال «صدقوا ما عاهدوا الله عليه».. وشعارهم الأبدى النصرأو الشهادة  كتبوه بمداد دمائهم الطاهرة فى مئات العمليات التى أجهضوا بها كل مخططات قوى الشر للنيل من ترابنا،

وتابع ان    العدو يريد  افشال مؤسسات الدوله لتاكل  الدوله من الداخل  وتسقط لوحدها     واكد ان  العدول يستبدل احتلال العقول  بدلا من احتلال الاراض     بدل ماياتى الى  الارض بالدبابه  و ووووو و عن طريق بث الاشاعات  و زرع الغل والحقد داخل القلوب

وتابع اننا لابد ان نستمد روحنا المعنويه   مهم جداا  استمعوا لاهالى الشهداء والمصابين  اكثر ناس متاثر  حترجعوا مرفوع الراس  و تستمدوا الروح المعنويه  الايجابيه اتجاه وطنكم بكل عزيمه واصرار     لابد ان تعلم  ان الدوله المصريه فى العالم هى التى تحارب الارهاب منفرده     ربنا اعطنا خير اجناد الارض

 

وقالت الدكتوره هدى زكريا استاذ على الاجتماع  لابد ان انعش الذاكره الاجتماعيه  للمجتمع المصرى  قبل ان يكون الارهاب فعلا متوحشا  وهادما للانسانيه  فلا بد ان نتاكد ان هناك ارهاب فكرى وثقافى  علينا ان نعرف  بماذا توجه الارهاب  منذ ستنيات القرن بفكره الثقافى    هناك دراسه تقول  اكتشفت دول العالم التى تشعر بخطر قيادات التحرر فى اسيا وافريقيا   كلنا  نعلم كيف كان يطلع نكسون ماديلا  الى الزعيم الخالد جمال عبد الناصر   قياده ناجحه لكل التحرر الوطنى  وكان لابد من العقاب  حتى  لابد ان تعلموا ان مصر  عملت منظمة الاوبك سنه 59  بقيادة الزعيم الخالد   واكتشفت  ذلك فى زيارتى لامريكا  فى مناقشه   ولاكن نحن لا دول بترول ولاكن كان قيادتنا حاكمه فى انتعاش الضعفاء ليصبحوا  اقوياء لذلك  كان لابد من معاقبة مصر  على   ما تقوم  به من دور فاعل  سياسى وثقافى   وكانت النتيجه ان تسربت منذ  الستنيات  وكان الخطه  ان العدو والاختراق لايتجه الا جيشنا لان جيشنا قوى وانما  الى منابرنا   بزرع افكار الارهاب منذ ذلك الوقت ولم تكتشف لانها كان مخطط لها فى الهدوء وهى تفكيك الضمير الجمعى  ومن هنا زرع فيرس السرطان فى داخل جسد الامه

 

فيما قال المطرب الكبير ايمان البحر درويش اننى احى شهداء لم يعلم  عنهم احد  من رجال المخابرات   يقيمون باعمال عظيمه جدا  ويغتل امام منزله فتحيا لهؤلاء الشهداء  من المخابرات ولم يعلم احد عن هذ ه البطولات  هؤلاء فكرونى  بااغنية درويش عن  اليتامى قال فيها   أنا مات ابويا فى جهاده خالد الذكرى كريم وافتدى بالروح بلاده وراح الى دار النعيم للوطن تارك ولاده مين يقول إني يتيم هو امي هو  ابويا هو عمي هو أخويا مستحيل ابقى ذليل فى حماية المحسنين

وتابع    البحر درويش     قائلا تمت مقابله  بينى  ووزير الداخليه  وقدم له عرض ليخوض حفلات  والفنانين    ودخل  هذه الحفلات  لاهالى الشهداء   وناشد  اهالى الشهداء قائلا ايه يعنى راح البدن ايه يعنى راح الصوت عايش فى جنة عدن   هو الشهيد بيموت  ،

واضاف  افتخر بالشده وجميعا بهؤلاء الشهداء    وقوة  اهاليهم  التى اشعرت البدن من قوة ارادتهم  قائلا لهم     رجولة ولادك ف وش أللى خان ، سفينة نجاتك لبر الأمان ، وصرخة وحوشك معاهم جيوشك

تبيض وشوشك ف أرض الميدان ، قلوبهم سليمة ماتعرف هوان  ،وفيهم عزيمة وفيهم إيمان ، ف عز الكوارس ولادك فوارس  ،وربك دا حارس حدود المكان

 

وقدم  درويش بعض الاغانى الوطنيه   واختتم الحفل بصوته   وترديد الجمهور ببلادى بلادى بلادى لكى حبى وفؤادى

 

جدير بالذكر ان   احيت الملتقى فرقة  الالحان الشرق الموسيقيه  برئاسة المايسترو دكتور منال عفيفى   التى قدموا  اغانى وطنيه  واغانى من تاليف والحان  دكتور منال على الشهداء   الوطن الابرار

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق