بالعلم والعلماء تنهض الأمم  ?

?

كتب / مصطفى المعازى

 

لا شك أن العلم هو أحد أعمدة بناء الأمم وتقدمها ٠

فبالعلم تبنى الأمم وتتقدم ويساعد على النهوض بالأمم المتأخرة ويقضي على التخلف والرجعية والفقر والجهل والأمية وغيرها من الأمور التي تؤخر الأمة ؛  فالعلم من أهم ضروريات الحياة كالمأكل والمشرب وغيره ٠

فالعلم صيانة للنفوس وحياة لها وصفاء للأرواح ورقى للأمم وبناء للحضارات ٠

إن أهمية التعليم مسألة لم تعد اليوم محل جدل فى أى منطقة من العالم ؛  فالتجارب الدولية المعاصرة أثبتت بما لا يدع مجالا للشك أن بداية التقدم الحقيقية بل والوحيدة هى التعليم وأن كل الدول التى أحرزت شوطاً كبير فى التقدم ، تقدمت من بوابة التعليم ، بل أن الدول المتقدمة تضع التعليم فى أولوية برامجها وسياستها ٠

وبالعلم تبنى المجتمعات القوية المتماسكة المكتفية ذاتياً المعتمدة على نفسها في تعليم أبنائها للحصول على جيل متعلم واع مثقف يستطيع التقدم بالمجتمع إقتصاديٱ وصناعيٱ وحضاريٱ ؛ وبزيادة عدد المتعلمين في المجتمع تقل الجريمة والمشاكل الناتجة عن قلة التعليم كالتسول وعمالة الأطفال والمشاكل الإجتماعية الأخرى والظواهر السلبية في المجتمع  ٠

?  إحترام المعلم والإعلاء  من مكانته ?

الأمم التي تهتم بالعلم وتربى أولادها بالشكل الأمثل هي الأمم التي تصل إلى أعلى الدرجات بين بلاد العالم أجمع ؛ لأن التربية لها دور كبير في ذلك  ؛ ماذا لو عود الأهل أبنائهم وبناتهم على إحترام المعلم والأكبر منهم سنٱ

لأن الإسلام يحث الناس على الإحترام بشكل عام فكيف من كان يقدم العلم للناس ؛ أذكر أن الناس فى الماضى كانوا ينصتون بكل إحترام لكل ما يقوله المعلم وعدم رفع الصوت أمامه وكل مايقوله بمثابة مثال يقتدى به وأنهم كانوا يشعروا بهيبة المعلم ويصابون بالخوف الشديد إن رأوه في الأماكن العامة لدرجة  أنه يمكن أن يسلكوا طريق آخر إن رأوه فى الطريق إحتراماً له وتقديراً ٠

ولذلك يجب الإعتناء بالمعلم وتنمية مهاراته والإرتقاء بأدائه والإعلاء من مكانته مع إحترام قيمة المعلم  وعدم التقليل من شأنه أمام الطلبة وتوفير بيئة مناسبة للمعلم حتى يستطيع أن يعلم بكل سهولة وأريحية مع الإهتمام بمشاكل المعلم و تقديم حوافز وجوائز له عند العمل بكفاءة ونشاط ، ورفع روحه المعنوية ٠

و عندما نهيئ البيئة المناسبة وفق أعلى الإمكانيات المتاحة نستطيع أن نبنى بذلك أجيالاً مبدعة وقادرة على مواكبة مستجدات العصر ؛ وسيكون المعلم هو الركيزة من خلال إعطائه الأولوية في الإهتمام بما يعينه على أداء رسالته على أكمل وجه ٠

عن Mohamed Nasr

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*