تقرير حول مأسآة مسلمي بورما مع سفير النوايا الحسنه لمسلمي الروهينجا دكتور / عمر الفاروق

تقرير صحفي تجريه جريده المصري الآن 

مع سفير بورما الدكتور “عمر الفاروق ” عن مأساة المسلمين في بورما
وحوار رائع للصحفي  / محمد نصر………….. والصحفي ابو الفتوح عوف……………

تصوير… حسام سلام……..

والاعلامي القدير/ حسام الدين عبد الحميد

مع سيادة اللواء /أحمد عصام ماضي أبو العزايم وحوار حول مأساة مسلمي بورما

كتب:محمد فتحي أبو جبل

يعيش المسلمون في بورما أشد فترة يتعرضون لها في تاريخهم حيث تشن ضدهم حرب إبادة عنيفة من قتل جماعات بوذية متطرفة عدد كبير لايمكن احصاءه بدقة
قامت جريدة” المصري الآن” بإجراء حوار صحفي مع الدكتور /عمر الفاروق “سفير بورما للنوايا الحسنة”عن معاناة مسلمي بورما
وتحت رعاية السيد اللواء /أحمد عصام ماضي أبو العزايم
تم اللقاء بين الاعلامي الكبير /حسام عبدالحميد والسيد اللواء الذي يساند وبكل ما أوتي من قوة مسلمي بورما
ويؤسفه ما يحدث من مجازر غير إنسانية ضد مسلمي بورما
وإليكم نص الحوار:
بداية ما هي المعاناة التي يواجهها مسلمي بورما؟
ان مسلمي إقليم “اراكان”في دولة “بورما” يتعرضون حاليا لأبشع حملة إبادة من قتل جماعة “الماغ” البوذية المتطرفة
مشيرا إلي أن عدد القتلي لا يمكن إحصاءه
وأضاف ان الجماعات الرلديكالية البوذية الناصرة “للماغ” تنتشر في أماكن تواجد المسلمين في بورما بعد إعلان بعض الكهنة البوذيين الحرب المقدسة ضد المسلمين
وأشار إلي أن مسلمي إقليم “أراكان”يتنقلون في ساعات الصباح الأولي فقط وبعدها يلجأون إلي مخابئ خوفا من الهجمات التي وصفتها بأنها الأشد في تاريخ استهداف المسلمين في بورما
وأوضح أن الأمم المتحدة ومنظمات الإغاثة لن يصلوا قبل أن نموت جميعا
وفي عام 1942 تعرض المسلمون في بورما لمذبحة كبري علي يد البوذيين “الماغ” راح ضحيتها أكثر من مأئة ألف مسلم وشرد مئات الآلاف
ماهو عد سكان “بورما”؟
يبلغ عدد سكان بورما أكثر من 50مليون نسمة منهم 15
في المائة مسلمين يتركز نصفهم في إقليم “أراكان”الذي يتواجد فيه الأغلبية المسلمة
متي وصل الإسلام إلي” اراكان”؟
وصل الإسلام إلي “أراكان”في القرن السابع الميلادى وأصبحت “أراكان “دولة مسلمة مستقلة حيث قام بإحتلالها الملك البوذي “بوداباي”في عام 1784وضم الإقليم إلي بورما خوفا من انتشار الإسلام في المنطقة وعاث في الأرض فسادا فدمر كثير من الآثار الإسلامية من مساجد ومدارس وقتل العلماء والدعاة
كما تعرض المسلمون في بورما للطرد الجماعي المتكرر خارج الوطن بين أعوام 1962 و1991 حيث طرد قرابة المليون ونصف المليون مسلم إلي بنجلاديش في أوضاع قاسية جدا
متي بدأت المأساة الجديدة؟
في يوم الجمعة 3/6/2012 يوم اندلاع الثورة أحاط الجيش والشرطة البوذية بشوارع المسلمين تحسبا لأي مظاهرات وشغب في أراكان ومنعوا المصلين من الخروج دفعة واحدة وأثناء خروجهم قام الرهبان البوذيين “الماغ” برمي الحجارة علي المسلمين حيث أصيب منهم مئات المسلمين وقاموا بردة فعل وقد أحتنقت النفوس علي قتل الدعاة العشرة وضياع حقوقهم فقاموا بأعمال شغب وهذه هي الفرصة التي كان ينتظرها “الماغ”ليردوا عليها بإبادة شعب طال تخطيطهم لها ولن ينأي البوذيين عن إعادة مسلسل جرائمهم من جديد الذي بدأوه من 60 عاما في إقليم “أراكان” من أبشع صور القتل والتعذيب وحرق المنازل والأحياء علي من فيها
وقد راح ضحية هذه المجازر أكثر من ثلاثة ملايين شهيد حتي الآن
لكي الله يا بورما

عن ابو الفتوح عوف

نائب رئيس مجلس اداره المصري الآن

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*