رسالة الى الوالى

بقلم / عمرو النعماني

من جموع الشعب المصري مسلم ومسيحي شاب وفتاة امرأة ورجل الي رئيس جمهورية مصر العربية الرئيس عبد الفتاح السيسي أما بعد..
ان ما حدث بالبارحة ماهو الا عدوانا صريحا علي الدولة المصرية أينعم كان علي المسجد ولكن تألم له القبطي مثلما تألمنا من قبل علي الكنيسة .. سيدي الرئيس لم يعد هناك تفكير بالأمر بعدما ظهر لنا جليا ان هذا الهجوم يستهدف احراج الدولة وجعلها عرضه لاي هجوم من هؤلاء الشرزمة الذين يريدون اخلاء سيناء حتي تكون مرتعا لهم مثلما كان من قبل لذلك سيدي الرئيس نرفض تماما اقامة عزاءا لهؤلاء الشهداء الا بعد اخذ الثأر كاملا من الدواعش ومن يساندهم لذلك وجب علينا جميعا وانا قبلكم ان نقف مصطفين تجاه قبله العدو وان نعلن عليه الحرب. ليست غارات تنتهي بعد ساعات بل يجب علينا الزام اهل سيناء بأخذ الثأر لابناءهم بأن يكونوا لنا كشافه تكشف لنا الانفاق والمخابأ التي يختفي بها هؤلاء الكفره. فالمسئولية ليست مسئولية جيش فقط او شرطة المسئولية مسئولية شعب مسئولية كل من يعيش علي أرض مصر ليس من المعقول ان ننتصر علي اسرائيل بدون سلاح ولا نستطيع أن ننتصر علي الدواعش ونحن في قمة تسليحنا وعلي ارضنا يجب علي القادة الاجتماع بالقبائل البدوية وعمل خطة محكمه للقضاء نهائيا علي هذا الفصيل الشارد لكي نعطي للعالم اجمع درسا فالرد علي اعداء الوطن ومن تسول له نفسه ان يمس مصرنا بسوء واكرر ثانيا أنه يجب علي كل مصري ان يكون جنديا ليس شرطا ان يحمل سلاحا ولكن من الممكن أن يحمل هاتفا يستدعي القوات عندما يري اشخاصا غرباء او سيارات غريبة او حركة مريبة فالمنطقة هذا واجبنا جميعا وهذه دماؤنا ويجب الحفاظ عليها واكررها لكم جميعا لن نأخذ واجب العزاء الا بعد أخذ الثأر ونحن قادرون علي ذلك لن نقبل أن يعيش بيننا من قتل ابنائنا ولن نبكي علي ابناءنا بل سنرقص علي جثث هؤلاء الكفرة الدواعش وأظننا قاردون علي ذلك لو اجتمعنا علي قلب رجل واحد . رحم الله الشهداء وجعلنا منهم فداءا للوطن

عن ابو الفتوح عوف

نائب رئيس مجلس اداره المصري الآن

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*