شر البرية : انقلبوا هنالك خاسرين

 

كتب : طارق سالم

الغزوة السيناوية التي تعرضت لها أرض سيناء الحبيبة أرض الرسالات من قبل هؤلاء المعتوهين الضالين الذين لا يعرفون الله ولا يعرفون دينهم ولا إلى أي ملة ينتمون غير أنهم يبغون الفساد في الأرض ويحرثون الأخضر واليابس ويقطعون ويقتلون كل من أراد الله لهم الحياة من البشر والشجر وحتى الحجر لم يسلم من خلال أفكارهم الخربة وعقولهم التي تحمل بداخلها الكره والعصيان و بفعلهم المردود عليهم سوف يخسرون الدنيا والآخرة وهم بالفعل أقرب للباطل منه إلى الحق المبين . لأنهم قد تم غسيل عقولهم بأبخس أنواع المنظفات وسممت أفكارهم بأخطر وأشد أنواع السموم التي تصيب البشر الضال أمثال هؤلاء المأجورين .

ومن قام باستعبادهم واستغلالهم وتجنيدهم هم للكفر أقرب منه للإيمان . استغلوا فيهم حالتهم الاجتماعية الفقيرة . والفقر والجهل وشروهم بثمن بخس للأسف حتى يصلوا إلى مبتغاهم من خلالهم .

وهم بالفعل مثلهم كمثل سحرة فرعون الذين أرهبوا الناس بسحرهم ولكنهم بالأخير هم الخاسرون وانقلبوا على سحرهم لما علموا الحق المبين .

وبجهلهم وبفكرهم المضل سولت لهم أنفسهم هجمة على مصرنا الغالية من جهة أرض سيناء الحبيبة والاعتداء دور العبادة وعلى جيش مصر البطل الذي لا يقهر والذي هو خير أجناد الأرض .

ألا يعلمون من خلال فكرهم الضال أن الله يحمى هذا البلد الطيب وأن أهله في رباط إلى يوم القيامة وأن جنده هم الغالبون هم المنتصرون هم الأحق بالشهادة التي وعدهم الله سبحانه وتعالى أياهم هم أهل هذا البلد ويفدونه بدماءهم ويضحون بالغالى والنفيس من أجله .

وجاءوا إلى أرض سيناء بغضب من الله سبحانه وتعالى وبراءة من أفكارهم وملتهم التي كانوا عليها حتى يروا الآخرة ويروا العذاب الأليم بالدنيا قبل الآخرة من قبل جيشنا البطل وجنودنا البواسل الذين هم أشداء على الكفار رحماء بينهم لا يصيبهم تعب ولا نصب في الدفاع عن وطنهم وعرضهم وأهلهم

ولقد شاهدتم بأم أعينكم ماذا فعل بكم جنودنا الأبطال بشجاعة وشهامة وتقديم كل التضحيات سواء بالروح أو بالجسد أو بكل ما يملك وأعز من نفسه لتعيش بلده مصر بأمن وأمان .

ولقد جئتم حتى تحفورا قبوركم بأيديكم وقد كان ولكن أرض مصر سوف تلفظكم وتلفظ أجسامكم النتنة وتلفظكم قبوركم حتى لا تجدوا مكانا بالأرض غير أن تأكل أجسامكم الطيور والغربان .

لقد تعلمتم الدرس جيدا ولابد أن يعيه ويحفظه عن ظهر قلب كل من تسول له نفسه مجرد التفكير أو الاقتراب أو حتى النظر عن بعد إلى أرض مصرنا الغالية وجيشها وشعبها من شمالها إلى جنوبها ومن شرقها إلى غربها هيهات هيهات أيها الجبناء عديمي القلب والعقل

إذا أردتم أن ترمل نساءكم وتيتم أولادكم وتقطع رؤوسكم وأرجلكم وأيديكم من خلاف فسوف ترون ما لا عين رأت ولا خطر على قلب بشر من جيشنا البطل الهمام وجنوده الذين هم خير أجناد الأرض .

أنتم فعلا شر مكانا وشر البرية . ولكن بعيد عن مصرنا الغالية وجيشها لقد أخطأتم بوجهتكم إلى القدوم أو الاقتراب من أرض مصر . ولقد أخطأ من أرسلكم ولقد أخطأتم لما أجيبتم دعواهم الجاهلة التي أدت بكم إلى ما رأيتموه بأعينكم على أرض سيناء الحبيبة . التي هي أرض الشهداء وكل حبة رمل بها مروية بدماءهم وشاهدة على تضحياتهم  .

ولكن الله الله على جيشنا الذي هو جيش الأمة كلها وباق بإذن الله ما دامت السماوات والأرض والله الله على جنودنا الأخيار الأطهار الذين بهروا العالم بتضحياتهم وأخلاصهم وتفانيهم لوطنهم مصر .

والله الله على شعب مصر الغالي الذي ساند ووقف بكل عزم وهمة وشجاعة لمساندة بلده وجيشها .

والله الله على شهداءنا الأبرار هم عند الله أحياء يرزقون الحياة ويرزقون كل ما تشتهيه أنفسهم في جنات الخلد. ويشفعون لأهليهم الذين هم قدموهم فداءا لبلدهم وصبروا على فراقهم حتى تبقى مصر .

أنتم شر البرية . وانقلبتم هنالك خاسرين

الله برئ منكم ومن أفكاركم ومن أفعالكم ومن وجوهكم المسودة التي ترهقها قطرة و التى لا ترى الله ولا رسوله يوم القيامة لأنكم شرا مكانا وأضعف جندا .

وبغزوتكم على مصر هذه إنقلبتكم على أعقابكم

وانقلبتم هنالك خاسرين

والحمد لله . الله خير حافظ لمصرنا الغالية وناصر جنده البواسل

عن Mohamed Nasr

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*