الدولة

فى الذكرى 44 لحرب اكتوبر اللواء سمير عزيز ميخائيل اشهر طيار لطائرات الميج 21 فى حوار خاص

الطائرات المصريه فى حرب عام 67 كانت اكبر من ناحية العدد والطيارين من حرب 73

عبد الناصر رفض طلبا من صدقى محمود قائد القوات الجويه ببناء دشم للطائرات كما رفض طلبا بان تبادر مصر بالضربه الاولى

لم نعرف بقرار حرب اكتوبر الا قبل موعد الحرب ب 4 ساعات والطائرات المصريه حققت 90 % من اهدافها

افرزت حرب اكتوبر وما قبلها العديد من البطولات لافراد القوات المسلحه المصريه الذين سطرو بدمائهم اروع البطولات والتى سوف تظل محفورة دائما فى سجلات التاريخ يعد اللواء طيار سمير عزيز ميخائيل واحد من افضل طيارى الميج 21 حيث اشتهر ببراعته وجرئته فى الطيران على ارتفاع منخفض حتى تم تصنيفه كافضل طيار فى العالم استخدام الميج 21 بعد الروس وفى الذكرى 44 لنصر اكتوبر كشف اللواء سمير ميخائيل فى حوار خاص اسرار ما جرى عام 67 و 73 وفيما يلى نص هذا الحوار

اذا تطرقنا للحديث عن حرب 67 هل كانت القوات المسلحه بصفه عامه والجويه بصفه خاصه مهيئه لدخول الحرب ؟

القوات الجويه فى حرب 67 كانت اكبر من ناحيه عدد الطيارات والطيارين ولكننا لم نخض الحرب لان 90 % من الطائرات تم ضربها فى المطارات قبل اقلاعها

ولكن الخبراء يؤكدون ان مصر لم تكن تمتلك الدشم اللازمه لحماية الطائرات فما مدى صحة ذلك ؟

هذا صحيح فالفريق اول صدقى محمود قائد القوات الجويه طلب عمل دشم للطائرات ولكن عبد الناصر رفض لعدم وجود ميزانيه كما طلب صدقى محمود قيام مصر فى 27 مايو بضرب المطارات الاسرائيليه الا ان عبد الناصر وطالبه بتلقى الضربه الاولى من اسرائيل بعد ان تلقى تحذير ان امريكا ستتدخل فى الحرب اذا بدات مصر الضربه الاولى فقال صدقى محمود ان تلك الضربه سوف تكون مميته لمصر

وهل كانت نتيجة الحرب ستتغير اذا قمنا بتلك الضربه ؟

بالقطع وحتى لو تدخلت امريكا فان النتيجه لن تكون مثلما حدث فى الحرب

وما هى حقيقة تلقى مصر اشارة من مطار عجلون فى الاردن بان الطائرات الاسرائيليه متوجهه الى مصر صباح يوم 5 يونيو الا ان ضابط الاشارة لم يكن متواجد فى ذلك الوقت ؟

ضابط الاشارة كان متواجد ولكن فشل فى فك الشفرة الا بعد وصول الطائرات الاسرائيليه ولو نجح فى ذلك لقلت الخسائر حيث اعترف طيار اسرائيلى تم اسره فى حرب الاستنزاف انه كانت تعليمات الطيارين الاسرائيلين فى حرب 67 بالقاء حمولتهم اذا وجدوا الطائرات الاسرائيليه

وما صحة الانباء التى ترددت ان سوريا رفضت طلبا مصريا عام 67 بضرب المطارات الاسرائيليه بعد تعرض المطارات الاسرائيليه للضرب ؟

هذا صحيح فلقد رفضت سوريا هذا الطلب كما رفضت طلبا مماثل فى حرب 73

وهل يعنى ذلك وجود مؤامرة روسيه سوريه لاسقاط عبد الناصر ؟

هذا امر مؤكد فلقد اكد الروس لعبد الناصر ان هناك حشود على سوريا عام 67 رغم ان الفريق فوزى عندما ذهب الى سوريا نفى ذلك كما اعلنت سوريا سقوط القنيطرة قبل سقوطها بعدت ساعات رغم ان تضاريس هضبة الجولان كانت تمكن السوريين من الدفاع عنها

بعد حرب 67 بعدة ايام قامت القوات الجويه المصريه بضربه قوية للقوات الاسرائيليه فى سيناء فكيف اعادت القوات الجويه المصريه بناء نفسها فى تلك الفترة الوجيزة ؟

بعد الحرب ذهبت بعثه مصريه الى الجزائر لاحضار طائرات لتعويض القوات الجويه المصريه عن خسائرها فى حرب 67 وبالفعل وجدنا 6 طائرات ميج 21 جاهزة وعدة طائرات ميج 17 تحتاج الى تركيب فقمنا بتلك المهمه ومن خلال تلك الطائرات هاجمنا القوات الاسرائيليه فى سيناء بعد فترة وجيزة من الحرب والحقناهم خسائر فادحه

وعلى اى اساس تم تصنيفك كافضل طيار فى العالم يقود الطائرة الميج 21 بعد الروس ؟

لاننى برعت فى الطيران المنخفض جدا بتلك الطائرة وفى عام 69 واثناء تدريبات للطيران فى منطقه جبليه وعرة اردت ان القن الاسرائيلين درسا قاسيا فاتجهت بطائرتى لجزيرة شدوان حتى لا يتم التقاطى باجهزة الرادار حتى وصلت الى مطار راس نصرانى فى سيناء وقمت بالطيران على ارتفاع لا يتعدى متران وكانت مفاجاه للاسرائيلين الذين لم يستطيعو التعامل مع الطائرة لانها كانت على ارتفاع منخفض وتمكنت من العوده سالما الى المطارات المصريه

وكيف استعدت القوات الجويه لحرب اكتوبر ؟

تم انشاء دشم فى كافة المطارات المصريه شارك فيها القطاع المدنى كما تم انشاء ممرات سريه للطوارئ وادى هذا الا ان اى طائرة لم تدمر على الارض اثناء الحرب

يقال ان الروس عوضو مصر باسلحه وطائرات متقدمه قبل الحرب والذى ساعدها كثيرا فى اتخاذ قرار الحرب فما مدى صحة ذلك ؟

هذا غير صحيح فالاسلحه التى وصلت الينا كانت عاديه ولكن الاختلاف انه كانت لدينا طائرات بدون مدفع فارسلو لنا طائرات بمدفع

وما هى حقيقة ان مبارك لم يضع خطة الضربه الجويه الاولى ؟

هذا صحيح فالذى وضع الخطة اللواء صلاح المناوى قائد القوات الجويه ووافق عليها مبارك وهذا لا يقلل من شانه لاننى اعتبر مبارك افضل من قاد القوات الجويه وبفضله وصلت القوات الجويه لاعلى مستوى من الكفائه

وما هى تفاصيل الضربه الاولى للقوات الجويه ؟

لم نعلم بقرار الحرب الا قبل وقوعها باربع ساعات من الموعد المحدد اقلعت عدة طائرات فى مهمه روتينيه لعدم لفت نظر العدو وتحدث الطياراين مع برج المراقبه ثم اقلعت الطائرات على ثلاث دفعات الدفعه الاولى مكونه من 90 طائره مقاتله وقاذفه هاجمت مواقع الدفاع الجوى هوك ومحطات الرادار ومراكز القيادة اما الدفعه الثانيه فكانت مكونه من 90 طائرة مقاتله وقاذفه هاجمت المطارات والمدفعيه بعيدة المدى والنقطه الحصينه فى شرق منطقة بور فؤاد اما الدفعه الثالثه فكانت مكونه من 40 طائره مقاتله لحماية الطائرات القاذفه ومنع طائرات العدو من التدخل اثناء الهجوم ونجحت الطائرات فى مهامها بنسبه 90 %

ومن يتحمل مسئولية الثغرة ؟

السادات هو من يتحمل المسئوليه لانه قرر الدفع بالاحتياطى من غرب القناة الى شرقها لتخفيف الضغط عن سوريا رغم اعتراض الفريق سعد الدين الشاذلى والذى كان رايه صائبا لان اسرائيل استغلت ذلك واستطاعت عمل ثغرة فى منطقة الدفرسوار واستغلت نجاحها فى اجبار مصر على التفاوض

ما صحة الانباء التى ترددت ان الفريق الشاذلى وبعض القاده طلبو من السادات ان تقوم القوات الجويه بضرب جميع القوات الموجوده فى الثغرة سواء المصريه او الاسرائيليه

هذا غير صحيح فلم يتقدم احد بهذا الطلب

حاوره مصطفى عمارة

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق