ثقافة

كيف تمرد علي البطالة ليصبح فنان المشاهير بالمنيا

محمد طالب بالجامعة تمرد على البطالة وفتح مرسما بالشارع

 

 

 

كتبت : عزه عيد محمد

المنيا

السبت، 06 يناير 2018

 

“رسام المشاهير” هكذا أطلق عليه أهالى المنيا، محمد جاد شاب بالفرقة الثالثة بجامعة المنيا، عشق الرسم فقرر أن يفتح مرسما، لكن ضعف إمكاناته المادية دفعته أن يجلس فى الشارع ويرسم المشاهير ويعرض لوحاته أمام المارة، وبعد وقت قصير تحول محمد من مجرد شاب عاشق الرسم إلى رسام المشاهير.

 

 

 

محمد طالب بالجامعة تمرد على البطالة وفتح مرسما بالشارع

 

بجوار أحد الأكشاك على الرصيف فى شارع طه حسين وسط مدينة المنيا يجلس محمد جاد وأمامه منضدة عليها أدوات الرسم عبارة عن مجموعة أقلام وحزمة من الورق ومجموعة من صور قام برسمها للفنانين ومنهم نانسى عجرم وأحمد حلمى وعمرو دياب، استطاع محمد أن يجذب الأنظار إليه فى وقت قصير، فأصبح قبله لعشاق الرسم، وبعد مرور وقت قصير زاد الطلب عليه، حيث يستقبل محمد الصور على هاتفه المحمول ويقوم برسمها لصاحبها.

 

 

يقول محمد إنا طالب بكلية الفنون الجميلة قسم تصوير بالفرقة الثالثة، وظروف الحياة صعبة والتغلب عليها يتطلب توفير فرصة عمل، ومعظم فرص للعمل للطلبة تكون إما فى المطاعم أو المحلات وأنا أعشق العمل مهما كان وضعه لكنى قررت أن أكسب المال عن طريق العمل فى هوايتى التى أحبها وهى الرسم، خاصة أننى أعمل فى الصيف لتوفير نفقاتى حتى لا أكون عبئا على أسرتى، وأضاف محمد فى الشتاء أقوم بالرسم على اللوحات للأهالى، والبداية كانت عندما قررت العمل فلم يكن باستطاعتى افتتاح محل للرسم فقررت أن أجلس فى الشارع وأعرض موهبتى، ولم أكن أتوقع ذلك النجاح والإقبال الكبير من المواطنين، وأكد أن أكثر الزبائن إقبالا هم الفتيات، لأنهن يعشقن رسم وجههن لإظهار جمالهن، مضيفا أتلقى الصور على رسائل الموبايل وأقوم برسمها، وقمت بوضع منضده بجوار أحد الأكشاك بشارع طه حسين على الرصيف لأقوم بعرض لوحاتى.

 

 

واستطرد قائلا أن سعر اللوحات بالبرواز من 120 جنيها إلى 170 جنيها.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق