العرب والعالم

ليست القدس إنما مصر هي المستهدف

القرار الأمريكى الأخير معناه أن الاستعمار الصهيونى اتخذ أقنعه وأساليب عديده وتنظيمات وأيدى قذره جرى استخدامها كمحلل للتدخل الاجنبى

 

مثل أنصار بيت المقدس والنصره وداعش فهى وسائل

للتدخل الاجنبى وستار للاستمرار العسكرى كما جرى فى سوريا والعراق وليبيا

 

وان خونة القضيه من حماس وقطر وتركيا تأمروا على القضيه الفلسطينيه لمصلحة الكيان الصهيوني بإشراف بريطانى اخوانى

 

والقدس لم تكن الهدف الاساسى للاستعمار الصهيونى

ولكن مصر هى المستهدف فى محاولة إشعال الملف الفلسطينى

واختلاق الحروب الطائفيه

كما جرى أخيرا فى اليمن ولبنان

 

ويقصد بضرب النجاح المصرى

لأن مصر هى القادر على إدارة الملف الفلسطينى بعيدا عن

الأجندات الاستعماريه  التركيه القطريه الصهيونيه

 

السيطره الصهيونيه على المقدسات الدينيه العربيه يمثل استمرار العدوان على الشرق العربى

 

المستشار سوسن صديق

آمين عام حزب مصر القومى

ولاية تكساس بالولايات المتحدة الأمريكية

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق