مافيا تجارة الدواء بلا حلول والفساد والجشع بلغ المدى ‼️

 

ليس من المقبول أن نصدر أشياء ونحن عاجزون عن توفيرها

للمواطنين فى مصر وكمثال وليس حصر مايحدث من تصدير

حقن البنسلين للملكة العربية السعودية والمصريين .. والفقراء

تحديدا عاجزون عن شراء الحقنه بالسعر الرسمى ولا غير

الرسمى أحيانا كثيرة ‼️

وما يثير العجب : عندما تسأل أى طبيب صيدلى تجد الإجابة

محصورة فى تقصير بالغ من نواب الشعب لعدم التفكير فى حل

يوقف مسألت الجشع وتحكم مافيا تجارة الدواء فى الوطن والذين

لازالوا حتى كتابة السطور يقومون بتوزيع العلاج بالأسواق قبل

العرض على الجهات المختصة للتصريح بصلاحية العلاج من

عدمه وكأننا كتب علينا أن نعيش حقل نجارب من أجل أن سواد

عيون مافيا تجارة الدواء ‼️

والأغرب من ذلك : هو إعتراف بعض الأطباء بأن هذه الحقن

موجوده ومتوفرة ولكن : عندما تزايدت الطلبات عليها أصبح

البعض يفضل بيعها بأسعار وصلت الأن ل200 جنيه مصرى

فى بعض الصيدليات وهى الكارثة الكبرى لأن السعر الرسمى

للحقنة 8.50 جنيه ‼️

وأثناء تواجدى كمنظم لأحد القوافل الطبية مؤخرا بمستشفى

المنزلة العام إكتشفت : أن هناك أطباء كثيريين يقومون بكتابة

هذه الحقنة لمن تصاب أو يصاب بسخونية عاليه أو إحتقان فى

الحنجرة لقوة مفعولها ومن هنا يتعود عليه الطفل أو الفتاة وكان

ذلك بعد أن أقر الإستشارى المتواجد بعد الكشف بجهاز الإيكو

بأن قلب أغلبية الأطفال عشرة على عشرة ولا يحتاجون لمثل

هذه الحقنة نهائيا وعندما سألته عن الأسباب أقر بما جاء أعلاه ‼️

ولذا : أطالب مجلس النواب المصرى والسيد وزير الصحة سرعة

إيجاد حلول ناجزة لما فيه الصالح للوطن والمواطنين مهما كانت

قوة الجهة أو أسماء أصحابها وعلاقتهم الداخلية والخارجية ‼️

وتحيا مصر

بقلم / أشرف نور الدين

عن Mohamed Nasr