الدولة

مجالس أمناء التربية والتعليم: تربيطات ومصالح وسبوبة وفضائح جنسية

 

 

للهو الخفي بوزارة التربية والتعليم

المواجهة: مدارس وجامعات

تحولت مجالس الأمناء في المدارس وخاصة في الإدارات التعليمية ومديريات التربية والتعليم إلى سبوبة يمتطيها أصحاب المصالح في امبراطورية التعليم الخاص وتفرغت معظم المجالس إلى التربح حتى بات معظمها راعي رسمي للفساد المترجل في التربية والتعليم … وسند قوي لأباطرة الفساد في المديريات والإدارات التعليمية …

 

صحيح هناك ضوابط لعمل مجالس الأمناء (الآباء) ودور منوط بها في مراقبة العملية التعليمية واطلاع ولي الأمر على ما يدور لكن سرعان ما تحول الأمر إلى تربيطات وأصبح رئيس مجلس أمناء مديرية التربية والتعليم قيادة تعليمية صاحب رأي ونفوذ في العملية التعليمية وقراراته لها قوة قرارات مدير المديرية أو وكيل الوزارة …

 

الكارثة ليست في وجود مجالس أمناء من أولياء الأمور لكن الأمر تحول إلى تربيطات … مدير المديرية أو وكيل الإدارة يحرص على أن يتشكل المجلس من أصحاب المدارس الخاصة وأصحاب النفوذ وأصحاب المصالح ليكون المجلس داعما له ولكل أنواع الفساد والواقع أن مجالس الأمناء باتت جزء أصيل من منظومة الفساد ولها مصالح مشبوهة مع القيادات …

 

لعض رؤساء مجالس الأمناء ليس لهم أدنى علاقة بحكاية أولياء الأمور بمعنى أنهم يمثلون مصالحهم وليسوا من الأساس أولياء أمور … لكنهم دخلوا مجالس الأمناء تحت مسمى من المهتمين بالعملية التعليمية ..

 

تفرغت بعض مجالس الأمناء للفضائح الجنسية مثل موقعة تداول فيديو جنسي لأحد قيادات مجلس أمناء وآباء محافظة الجيزة، يظهر فيه في مكالمة فيديو جنسية عبر الإنترنت …

 

سيطرة نصاب معروف (سايس جراج) على مجلس أمناء محافظة القاهرة وعقد صفقات مشبوهة وتوريد أجهزة للإدارات التعليمية بعلم وتواطؤ مديرة المديرية …

 

سيطرة صاحب معهد لاسلكي مشبوه على إدارة الزيتون التعليمية تحت مسمى رئيس مجلس الأمناء وتحكمه الكامل في الإدارة وتطويع مدير الإدارة لتنفيذ مصالحه وتشغيل العاملين بالإدارة لديه في معهد اللاسلكي …

 

حالات التحرش الجنسي بين مجلس أمناء إحدى مدارس الجيزة وموظفات المدرسة والتي انتهت فيها التحقيقات إلى مجرد توصية بحل مجلس المتحرشين …

 

وإذا كانت الاستعانة بالمجتمع المدني حسب سياسة وزير التربية والتعليم وإقحامه في منظومة التعليم … فإن الأمر بات تحويل العملية التعليمية إلى مهزلة كبيرة ارضاء للشو الإعلامي والتصريحات الوردية التي يسترضي بها الوزير أصحاب المصالح والتي لا تخدم العملية التعليمية … فتح ملف مجالس الأمناء والآباء لم يعد يحتمل أي تأجيل بعد أن صار جزء أصيل من منظومة الفساد التي تحكم العملية التعليمية وتهيمن عليها …

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق