صحة

“مخدر الفلاكا” خطر قادم ما بين الحقيقة والخيال

الزومبي من الخيال السينمائي لواقع يهدد أجيالنا

بقلم : عزه عيد محمد

 

مخدر الفلاكا« الزومبي»

انتشرت في الآونة الأخيرة مقاطع فيديو كثيره علي مواقع التواصل الاجتماعي لشباب في حاله غير طبيعيه حيث يقوموا بحركات غير مفهومه في مشهد شبيه بأفلام الموتي الأحياء «الزومبي»

 

ما هو الفلاكا؟

 

الفلاكا هو عبارة عن مخدر صناعي يتم تصنيعه على الأخص في الصين، ويباع على شكل حبات بيضاء اللون يمكن استعمالها عبر طرق مختلفة، منها البلع أو الاستنشاق أو الحقن. واشتق هذا الاسم من اللغة الإسبانية ويعني “المرأة الجميلة”، حسب ما ذكر الموقع الأمريكي ” سي إن إن”.

 

اكتسب هذا المخدر شهرة كبيرة في فلوريدا عام 2015، إذ انتشر على نطاق واسع فيديو لشخص يقوم بحركات غريبة ويجري في الشارع عارياً. وتوالت بعدها مقاطع فيديو لأشخاص يقومون بتصرفات غير مألوفة ويصدرون أصوات حيوانات، وفق ما أشار إليه موقع “مترو” الإنجليزي.

 

حيث  يُصنع هذا المخدر من مادة كيميائية تدعى “ألفا-بيروليدينوبنتيوفينون”، ويُعرف بمخدر الزومبي الجديد، حيث يُعد واحداً من أخطر المخدرات حالياً، إن لم يكن أخطرها على الإطلاق. ويُباع بثمن زهيد للغاية.

 

في المقابل، يُشير بعض الخبراء إلى أن التركيبة التي صنع منها هذا المخدر تبقى غير معروفة، وربما تحتوي أيضاً على مواد سامة غير صالحة للاستهلاك البشري.

 

هذا وتشير العديد من التقارير الإعلامية إلى أن استهلاك مخدر الفلاكا قد ارتفع بشكل ملحوظ في السنوات الأخيرة، خصوصاً في الولايات المتحدة الأمريكية، التي شهدت العديد من الحالات التي ركز عليها الإعلام هناك بشكل كبير.

 

تأثير الفلاكا

 

إن  لهذا المخدر الخطير العديد من الآثار الجانبية السيئة معظمها يرتبط بتغيرات في السلوك والمزاج. ويشعر الشخص الذي تناول هذا المخدر بالأوهام والهذيان وأنه مُطارد من قبل مجموعة كبيرة من الناس تُحاول قتله، بالإضافة إلى الهلوسة الشديدة التي تقود في أحيان كثيرة إلى ممارسة العنف على من حولهم وعلى أنفسهم أيضاً.

والسؤال الاهم الآن .هل انتشر مخدر الفلاكا في مصر ؟

 

هل كان لحادث الشاب النيجيري في مصر علاقه بهذا المخدر

حيث تناولت وسائل الإعلام حادث قيام شاب النيجيري الجنسيه بعض شرس وعدواني تجاه طفل القاهره

ولم يفصح الطب الشرعي عن نوعية المخدر الذي كان يتناوله هذا الشاب .

و الحكومه المصريه نفت انتشار مخدرات الزومبي

 

لكن ذلك لا يمنع تخوفنا من انتشار هذه الحبوب

لان ثمنها الزهيد شجع انتشارها .فسلوك الإنسان يتغير بعد تناول فلاكا ثلاث مرات ويفقد الإنسان التحكم في قدراته العقليه وينتج عن ذلك تصرفات غريبه مثل الجري والإحساس بالملاحقه

 

والسؤال  هنا هل هو سلاح صيني يستهدف شبابنا؟

كل ما نحتاجه الآن حملات لتوعية الشباب بكل هذه المخاطر

ونرجوا الاهتمام

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق