يا إعلام التعصب والإنتماء.. اصلحوا بين “شحاتة ووليد” وكفوا انتم عن الإيذاء

 

 

كتب: اسامة فؤاد _ جريدة المصري الآن

 

اضاع بعض الإعلاميين المتعصبين المنقسمين مابين الأحمر والأبيض نشوة الفرحة بالاحتفال بصعودنا لكأس العالم بعد غياب 28 عام، متداولين واقعة وليد سليمان لاعب الأهلي وهشام شحاتة لاعب الاتحاد بطريقة مخجلة بعيدة عن الحيادية والمهنية.

 

فقد حولا الإعلام الزملكاوي والأهلاوي هذة الواقعة إلي حرب فيما بينهم، فالإعلام الأبيض اتهم وليد سليمان بأنه دائم الإيذاء وان شحاتة هو ضحيته، ورد عليه الإعلام الأحمر مشككا في إصابة شحاتة بكسر في الجمجمة متهمه بالكذب والإدعاء والمكيدة مؤكدا أن وليد هو الضحية، ولم يعلن أحدهم عن تولي عقد مبادرة صلح بين اللاعبين لنغلق هذه الصفحة نهائيا.

 

وبكل حيادية وصدق أري أن كلا اللاعبين  ضحية الإعلام المصري الملون بالأحمر والأبيض والذي استخدمهم لدق طبول الحرب فيما بينهم عبر الفضائيات وكان اذاهم للاعبين أكبر من أيذاء كلا منهما للأخر داخل الملعب.

 

فما حدث بين وليد وشحاتة اصبح شيئا طبيعيا وواقعا ملموس نشاهده دائما في ملاعبنا المصرية وفي جميع دول العالم، مع اعترافي بأن وليد متعمد ضرب اللاعب ب ” كوعه ” اثناء ارتقائهم معا للعب الكرة، وليس شحاته هو الذي وضع وجه في يده كما يزعم الإعلام الأحمر، ولكن من المؤكد ان وليد لم يقصد أن يصيبه بكسر في الجمجمة فليس بينه وبين شحاتة مشاكل علي ميراث او تار قديم فأراد أن يقتله ويزهق روحه، وأنما هي نرفزة ملعب فقط لا غير، وأن كان الإعلام الأبيض يتعامل بحيادية وسعي لإنهاء هذة المشكلة لكان امر مخرج برنامجه بعرض بعض الألعاب المشابهة السابقة للعبة وليد ومنها ضرب باسم مرسي لسعد سمير وأصابته بجرح قاطع، ليعلم الجميع أن ماحدث ليس إلا نرفزة واحتكاك يحدث في كل ملاعب العالم.

 

وشهادة حق اقولها ويحاسبني ربي عليها، فأني اري أن دخلة هشام علي قدم وليد التي شاهدنها كانت تعد اخطر من ” كوع وليد” ولانعاتب عليه في ذلك لأنه كان هو رد فعل علي ماقام به سليمان تجاهه، ولكن لاعبي كرة القدم يعوا جيدا ما أقوله، فعندما يدوس لاعب علي قدم المنافس اثناء تحريكها وبهذة القوة فقد يعرضه لإصابة تبعده عن الملاعب لفترة من الوقت، أما ضرب اي لاعب للأخر بالكوع فتكون الإصابة المنتظرة دائما كدمة وأسوئها جرح بالوجه لايمنع اللاعب عن استكمال المباراة كما حدث مع سعد سمير، ولكنها أرادة الله أن يتسبب هذا الكوع في اصابة شحاتة بكسر في الجمجمة.

 

ولذلك  أطالب الإعلام الأحمر بأن يكف عن سوء الظن وتكذيب اصابة هشام شحاته، فيعد هذا أشد ألما عنده من ألام أصابته، واطالب الإعلام الآبيض بأن يوقف  الحرب الغير مبررة علي وليد سليمان واتهامه بأنه دائم الإيذاء وخلع ثوب المحاماه الزائفة فنوايكم الحقيقية يعلمها الجميع بما فيهم جماهير الاتحاد العريقة والواعية

 

كما اخاطب وليد سليمان المتدين  بأنه واجب عليه الذهاب للإطمئنان علي أخيه هشام شحاتة والأعتذار له والتقاط صورة تذكارية معه ليطفئ بها نار الحاقدون المتربصون الراغبون في الوقيعة بين الكبيرين الأهلي وسيد البلد.

عن Mohamed Nasr

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*