العرب والعالم

تصنيف الأرهاب داخل الأراضى العربية الأسلامية وأسبابه

كتب محمدعبدالمجيد المصرى

اولأ – الأرهاب الدينى

————————————-

تعريف الارهاب الدينى داخل بلاد المسلمين – الكثير من الدول العربية الأسلامية بل وجميع الدول العربية الأسلامية دون أستثناء تعمل على نشر الأرهاب الدينى على أرضها – فحينما يتحدث الدين الأسلامى عن عدم نشر الرذيلة والدعارة والسحر والشعوذة وانتشار العقاقير والمخدرات والمسكرات  وتأتى أسرة حاكمة فى المغرب  منذ 1927 م وللأن ونجد المغرب الأسلامى يضج من الأرهاب الدينى فى نشر الرذيلة والدعارة والسحر والشعوذة وانتشار العقاقير والفكر الشيطانى لم يكن موجود  يومأ على الأراضى المغربية  فمن المسئول الأول والأخير عن هذا الأرهاب الذى أنتشر بفعل فاعل داخل المغرب  وكذلك دولة البحرين والكويت والأمارات ولبنان وتونس  بل وانتشر انتشار ملحوظ وبفعل فاعل  داخل بلاد المسلمين جميعأ لعدم وضع سياسة تعمل على عدم انتشارة  بل عملوا الحكام على وضع  كل السياسات التى تعمل على أنتشارة وأنتشار الأرهاب الدينى ضد الدين الأسلام من خلال أيدينا وأيد قياداتنا نحن المسلمين والان يقف هؤلاء الحكام موقف البرىء من هذا الأرهاب الدينى

الأرهاب الفكرى داخل بلاد المسلمين

—————————————

الأرهاب الفكرى  ونظرأ لتراجع الفكر الدينى الأسلامى الصحيح داخل بلاد المسلمين يرجع الى أستبعاد الحكام  لشيوخ وعلماء الأسلام بل عملوا على تقريب المنافقين من شيوخ  وعلماء الأسلام الذين نشروا ما يحلوا لهم ولحكام المسلمين – وأصبح الشباب يتأخذون فكرأ غريبأ ليس مألوفأ من قبل فمن المسئول هل يتواجد غير الحكام وشيوخ النفاق  رأبطة علماء المسلمين ماذا فعلت وأين علمائها (القرضاوى  فهل كان يعمل منفردأ أم  عمل من خلال منظومة  داخل رأبطة علماء المسلمين – فهذا هو الأرهاب الفكرى  الذى عمل الحكام وعلماء الحكام على أنتشارة . فجاء من يرهب أبنأكم وأحفادكم

الأرهاب العسكرى التفجيرى داخل بلاد المسلمين

—————————————————-

من خلال الموقف الأرهابى الدينى الذى عملت الدول  وحكام هذة الدول على انتشاره من مخدرات وعقاقير ومسكرات ….الخ  توافرت العملة التى من خلالها تم تفعيل الأرهاب  المسلح – ومن خلال الأرهاب الفكرى الذى عمل الحكام وعلماء الحكام على أنتشار الفكر الفاسد للدين الأسلامى وجد الأرهاب المسلح طريق ومدخلأ له – ومن خلال عدم الحفاظ على مقدرات الشعوب الأسلامية من بترول وأستثمارات وأنتشار الفساد والمال داخل فئة معينة داخل بلاد المسلمين أدى الى أنتشار الفقر والجهل ووجد الأرهاب المسلح طريق خصبأ له . ووجد أعداء الأسلام طرق عديدة  ومسلك نفس مسلك الذين عملوا على ادخال المخدرات والعقاقير وفكر السحر والشعوذة الذى أنتشر انتشار خطير يهدد الدين الأسلامى والمسلمين داخل الأراضى الأسلامية – ونستطيع أن نقول ان ليبيا فى عهد القذافى كانت تحتوى على مافيا المخدرات والعقاقير  – ونستطيع أن نقول أن المغرب أكبر مصدر داخل بلاد المسلمين لهذة المخدرات والعقاقير والسحر والشعوذة والفكر الدينى الخطأ لبلاد المسلمين – حيث أعتمد  الحكام فى  البناء الأقتصادى على الدعارة  مثل البحرين وبلاد المسلمين كافة

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق