تحقيقات وملفاتشعر

مولدماحي الضلالة . بقلم مصطفى سبتة

مولدماحي الضلالة
بقلم مصطفى سبتة
فى مولدك خير الأنام قد انطفت
نيران كسرى على البسيطة والمدى
فبكتفكم ختم النبوة والقسم 
وبجبهكم نور أطل وفرقدا
ه‍ذا يتيم جاء بالنور الذى
أمحى الضلالة والجهالة بالهدى
أمى علمت الصحابة كلهم
ما كنت فظ القلب أو متشددا
لا تفزعى بل اهدأى يا آمنا
هذا الصغير سيبقى يوما سيدا
هذا المظلل بالسحابة فى الفلا
هذا المحلق فوقه طير شدا
هذا الذى قد جاء بالحق الذى
قد صب نورا فى ظلام الأفئدا
ياذلكم يابنى قريظة يا ويلكم
قد قالها حبر اليهود مرددا
يا عرب هذا عزكم بل نصركم
حتى تلاقو الرب يوم الموعدا
شئ غريب إن ذكرت محمدا
بالدمع عينى لا تمل وتجمدا
سالت دموع العاشقين جميعهم
ومعى دليل بالبكاء وشاهدا
هذا ياسين بين قرآن الورى
بل طه لن تشقى ولن تتشردا
هذا نبى العالمين وخاتم
حبا وعشقا بالوريد. تمددا
ختم النبوة قد رآه الحبر فى
كتف البشير فخرا أرضا ساجدا
هذا الذى قد شق ملك صدره
فأزال شئ من الفؤاد تسودا
اليوم قد حمأ الوطيس يا ملجأى
قد دنسوا أرضى وأفنو المسجدا
كل الاساقفة العداء توحدوا
والعرب بالفرقان يأبوا توحدا
لن أخفى سرا لا عليك ياسيدى
فبنى قريظة واليهود تعربدا
ودمائى تسقى للطريق وللثرى
والكافر الزنديق فوقى تمردا
مشتاق أن أبقى بصدرك سيدى
شوقا بكيت لرؤيتى متنهدا
إنى رأيتك بالمنام ولم يزل
مفطور قلبى كى يراك مجددا
نفسى بحضنك سيدى أن أرتمى
وأظل أبكى بين حضنك سرمدا
إنى سأصرخ حتى تصرخ صرختى
يا عاشقى إنى عشقت محمدا

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى